من نحن؟

 

 

 

وإنّ عنَـاءً أن تُفَهِّـمَ جاهـلاً

فيحسبَ جهلاً أنـه منك أعلمُ

وتشخصُ أبصارُ الرِّعاع تعجُّباً

إليـه، وقالوا إنـه منك أفهم

لا تخافنّ إن رمـاك عدوٌّ

بعيـوبٍ، إذا تكون بريّــاً

إنما العيبُ أن يكون مُحِقّاً

في الذي قاله، ولسـت نقيّـاً

فإذا كان كاذباً كنت بالصِّدْ

قِ على العائب الكذوب جريّاً

ولَقد يُلْـزِقُ العـدوّ بجنب

المَرء عيباً تخالـه مكويّـاً

 

 

أهلاً وسهلاً بكم في دار الجنيد للمكتوبات والتسجيلات الدعوية على منهج أهل الحقّ ( أهل السنة والجماعة حقاً )

من نحن؟

الحمد لله الذي هدانا إلى الإسلام والإيمان، وأنعم علينا بصحبة شيخنا النجم الثاقب طارق بن محمد السَّعْدِي شمس الزمان، ويسَّر لنا إنشاء هذا الموقع في غرة شهر رجب من عام 1426 لهجرة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم حبيب الرحمن.

وبعد: إن دعوة " دار الجنيد " مبنية على منهج أهل الحق ( أهل السنة والجماعة حقاً ) عقيدة وفقهاً وتصوفاً، القائم على صحيح العقل والنقل.

فالعقيدة: على منهج السادة الأشاعرة والماتريدية رضي الله عنهم.

والفقه: على منهج المذاهب الأربعة المتفق على هداها: الحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي رضي الله عن أئمتها الصالحين.

والتصوف: على منهج الطرق الصوفية الصحيحة المقيدة بالكتاب والسنة.

للتفاصيل: طالع الوصية السعدية >

وعلى رأس أولوياتنا بيان مؤلفات النجم الثاقب شمس الزمان سيف الله الصقيل خادم الحق الشيخ طارق بن محمد السَّعْدِيّ _ حفظه الله وقدس سره _، بطباعتها ونشرها وعرض ما تيسَّر منها مجموعاً أو مفرَّقاً في صفحات هذا الموقع المبارك؛ لأنها غنيَّة بالفوائد نورانيَّة بالعوائد، لما فيها من العلوم الشرعيَّة المَرعيَّة.

ودار الجنيد واحدة من الدور التي ترجو أن يكون لها يد واسعة في الطباعة والنشر والتوزيع؛ خدمة للدين والمسلمين؛ إذ: ليس من اعتباراتها الاتجار بالكتب، بل نشرها ابتغاء وجه الله عز وجل.

ولكنها اليوم كالمولود الجديد ليس له من إمكاناته إلا القليل؛ إذ ليس لدينا من الدَّعم ما يكفينا وييسر لنا طباعة ونشر وتوزيع أعمالنا.

ورجاؤنا: أن نضع بين يدي الناس تلك العلوم النافعة ( لاسيما ما يكتبه شيخنا الإمام العارف ) هبةً لوجه الله، لكن لقلة الدَّعم نضع على ما تيسر من أعمالنا كلفةً تؤمِّن المصاريف والتكاليف، حتى ييسر الله.

فنحن بعرض ما تيسّر لنا عمله في صفحات هذا الموقع نزود الأمة بما تيسَّر من المكتوبات والمسموعات الدعوية، ونفتح باباً للمتطوعين والمريدين الذين يرغبون بالعمل الدائم والثمرة الزكيَّة، أن يدعموا هذا المشروع ويُساهموا في الطباعة والنَّشر خاصَّة، وفي نماء الدار لتكون رائدة من بين الدور بعون الله تبارك وتعالى.

ولا نُغفل هنا فضل دعاة آثروا الآخرة على الدنيا، فبذلوا من دخلهم ما أمكن دعماً لهذا العمل الصالح والعلم النافع، لإظهاره على شبكة الانترنت تارة، وطباعة بعضه أو تصويره لحفظه وتوزيعه على المحبين تارة أخرى.

 

Copyright 2005 Dar Aljunaid

راسـلنـا على darualjunaid@hotmail.com لأسئلتك وتعليقاتك
http://www.ahlualhaq.net/aljunaid

Hit Counter

تم إنشاء الموقع في غرة رجب 1426

 

 

 

 

 

 

 

 

نحن معشر العقلاء المنزِّهة أشاعرة وماتريديَّة: متَّبعون لمحكم الكتـاب والسنة المعبَّر عنه بالشَّرع، موحِّدون لله تعالى كمـا أمر على قدر الوسع، فلا يضرّنا كلام البُكم ونظرات العُمي وسماعات الصّم من المبتدعة. / ط